الاثنين, 16-سبتمبر 2019- الساعة 07:52 ص - آخر تحديث: 10:20 م (19:20) بتوقيت غرينيتش

محمد سالم بارمادة

حلم اليمن الاتحادي الجديد

محمد سالم بارمادة

الرئيس هادي .. الوعد والعهد

علي العمراني

فرض الانفصال بالقوة
عماد جسار
الامارات.. خنجر مسموم في خاصرة وضلع المملكة الاستراتيجي
عماد جسار

تحت حجة إنقاذ اليمن ودعم الشرعية تدخلت الامارات العربية في بلادنا وبعد اربع سنوات ونيف من الحرب الدائرة مع ميليشيا الحوثي الانقلابية تبين للشارع اليمني ان الامارات كانت منذ اللحظة الأولى لدخول اليمن خنجرا مسموما في خاصرة الشرعية بل وضلع المملكة الاستراتيجي، يسابق الزمن لتفتيت وتقسيم وتمزيق اليمن، وهو ما حصل بالفعل ويشهده اليمنيون في الاثناء بصور شتى كانت بدايتها في محاولة احتلال جزيرة سقطرى، مرورا بالاستيلاء على ثروات البلاد من حيث منع تصدير النفط للخارج ، كذلك الاستيلاء على الموانئ والسواحل وانتهاءً بالانقلاب على الشرعية الدستورية في العاصمة المؤقتة عدن عبر ذراعها مليشيات ما يسمى بالمجلس الانتقالي.


كل تصرفات الإمارات تلك لم تصمت أمامها القيادة السياسية، فقد نددت ببيانات سياسية دبلوماسية وودعت إلى تجديد الثقة بين اليمن والتحالف العربي، والتركيز على أهدافه وعدم حرف المسار، وظلت الحكومة تذكر بشكل خاص الامارات بالهدف الذي أتت من أجله إلى اليمن، خشية ألا تنزلق المناطق المحررة إلى مالا يحمد عقباه وتصل إلى ما وصلت إليه في الوقت الراهن.


لكن عنجهية الإمارات جعلتها لا تعير الخطابات السياسية أي اهتمام، وكانت في كل مرة ترفع من وتيرة تحركاتها على الأرض بدعم المليشيات الخارجة عن النظام والقانون، والعصابات المنفلتة التي قامت بتغذيتها مناطقياً وزرعت الشقاق والنزعة العنصرية بين اليمنيين وهو ما تعرض له المواطنون من اعتداءات وتهجير في مدينة عدن على أساس مناطقي عنصري.
وحتى على مستوى السجون فقد أنشأت الامارات سجونا سرية، وأودعت فيها كل من كان يعارض سياستها من المواطنين، وتعرضوا لشتى أنواع التعذيب من قبل مشرفيها على هذه السجون حسبما أكدته تقارير لمنظمات دولية.


فالانقلاب الإماراتي على الشرعية في عدن جاء بعد لقاءات متعددة للمسؤولين الإماراتيين مع القيادة الإيرانية في السر والعلن، وهو ما تم تفسيره باتفاقات إماراتية إيرانية تحت الطاولة هدفها تمكين الحوثي شمالا عبر الانقلاب على الشرعية جنوبا، وهو الامر الذي جعل الناطق باسم مليشيات الحوثيين محمد عبد السلام  يلتقي كبير معممي ايران والذي يعد العدو الأول للمملكة العربية السعودية الشقيقة وضلعها الاستراتيجي اليمن، وخرج ذلك اللقاء بتعين الحوثي له سفيرا في طهران، وبالتزامن  أطلق طائراته المسيرة باتجاه المملكة والتي استهدف بها حقل الشيبة النفطي الواقع بين الحدود السعودية الإماراتية.
الحكومة وعبر مندوبها في الأمم المتحدة الدكتور عبدالله السعدي وصفت ما يحدث في عدن تمردا مسلحا على الشرعية مدعوما من قبل الامارات ماليا ولوجستيا واعلاميا، وحملتها تبعات ذلك.


مجلس الوزراء برئاسة الدكتور معيد عبدالملك هو أيضا كان قويا في اجتماعه الاستثنائي الذي حمّل فيه دولة الإمارات المسؤولية الكاملة عن التمرد المسلح لمليشيا ما يسمى بالمجلس الانتقالي وما ترتب عليه، وأكد على مواجهته بكل الوسائل التي يخولها الدستور والقانون وبما يحقق انهائه.


بعد كل تلك التصريحات جن جنون الامارات، ولم تكن تتوقع ان تواجه بكل هذه الحنكة السياسية الدبلوماسية اليمنية، معتقدة أن الأرض أصبحت تحت احتلالها بعد كل ملايين الدولارات التي قدمتها لمليشيات خارج منظومة الجيش الوطني، فاشتغلت عبر إعلامها بكل قبح تجاه اليمنيين، ولتتذكر الامارات أن مَن رفضه السودان أن يتدخل في شؤونه سيلفظه اليمنُ وعما قريب.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق