الثلاثاء, 19-نوفمبر 2019- الساعة 02:19 ص - آخر تحديث: 10:35 م (19:35) بتوقيت غرينيتش
فياض النعمان
الرئيس هادي .. والقضية الجنوبية
فياض النعمان

فخامة الرئيس هادي اكثر رجل جنوبي من بين كل القيادات الجنوبية بمختلف توجهاتهم وانتمائاتهم من خدم القضية الجنوبية منذ انطلاق الحراك الجنوبي السلمي عام ٢٠٠٧ وحتى اليوم وهو ينتصر لها بكل المحافل الدولية والعربية والمحلية.

استطاع الرئيس هادي ان يجعل قضية الجنوب علي راس هرم قضايا مؤتمر الحوار الوطني الشامل في ١٨ مارس ٢٠١٣و الذي تم برعاية المبادرة الخليجية وقرارات مجلس الامن الدولي والإجماع الدولي والاقليمي .

فالرئيس هادي استطاع نقل كل مؤسسات الدولة الخدمية والاقتصادية والعسكرية الى العاصمة المؤقتة عدن بعد ان كان ابناء الجنوب يعانون من المركزية التامة للنظام السابق والذي لم تستطيع القوى التي تتكلم اليوم باسم الجنوب بشكل مجحف (المليشيات المتمردة الانفصالية) انتهاز الفرصة الذهبية لبناء مؤسسات دولة تحقق تطلعات ابناء المحافظات الجنوبية وتعويض معاناتهم الذي استمر لأكثر من عقدين من الزمن .

فعملت قوى التمرد الانفصالية الى افشال عمل كل المؤسسات في العاصمة عدن بقوة السلاح التابع للمليشيات التى تقتل ابناء الجنوب اليوم فية واستمرت في مضاعفت معاناة المواطنيين بهدف استمرار مشروعهم التخريبي الذي يضر بأهداف القضية الجنوبية العادلة .

فحكمة وصبر فخامة الرئيس هادي كشفت كل المؤامرات الداخلية والخارجية المستهدفة للجنوب خاصة واليمن بشكل عام وأصبح الرجل لدى ابناء اليمن قاطبه بالتاريخي والمنقذ لليمن وهو الأمل  المتبقي لهم في استعادة الدولة من كل المشاريع الانفصالية والتخريبية والإرهابية والمناطقية والعنصرية والانقلابيين والتى تقف خلفها دول إقليمية وعربية للاسف.

فحل القضية الجنوبية وضعت للنقاش على طاولة الحوار الوطني لكل القوى السياسية والحزبية والفعاليات والمكونات الاجتماعية والمدنية ومن ضمنهم ممثلي المحافظات الجنوبية بكل ألوانه ومكوناتة السياسية والاجتماعية وأصبح كل ابناء المحافظات الجنوبية يتطلعون الى بناء إقليمهم ( عدن وحضرموت) لكن التمرد الانفصالي خيب ضنهم في مشروعه العنصري الذي يحاول استيراد صراع الثمانينات (٨٦ الدموي) .

فالرئيس هادي رئيس لليمن واليمنيين اجمع من المهرة الى صعدة فلا خوف على اليمن مادام ابن ابين لايزال قلبة ينبض لكل اليمنيين دون تمييز او عنصرية او مناطقية فكل الأحرار اليمنيين سينتصرون لقضيتهم العادلة وسينتصرون لشرعيتهم ومشروعهم الجديد في تاسيس لبنات اليمن الاتحادي الجديد .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق